الرئيسية » مقابلات » د.منيرة بن نخي لـ”سيدات الاعمال” : عمليات التجميل الأكثر انتشارا بين نساء الكويت

د.منيرة بن نخي لـ”سيدات الاعمال” : عمليات التجميل الأكثر انتشارا بين نساء الكويت

 

 

656

الترميم أهم من التجميل لما يوفره للمريض من حل جذري لمشكلة بنيوية

-شفط الدهون وسيلة لتنسيق الجسم فقط ونتائجة ايجابية مع الالتزام بالتغذية السليمة وممارسة الرياضة

-يمكن التخلص من الدهون بالموجات فوق الصوتية أو تردد الراديو أو تقنية التثليج

-شفط الدهون تصلح لمريض كتلة جسمه 30 ولايعاني من الأمراض المزمنة أو السمنة

 

 

 

ماجدة أبو المجد

أكدت الدراسات والتقارير  مؤخرا ان معدلات السمنة وصلت الى مستوى خطير وان الكويت الاولى عربيا والثانية عالميا في معدل الاصابة بالسمنة خاصة بين النساء  ونسبة المصابات بينهن تصل الى 48% وفي هذا الصدد أكدت د.منيرة بن نخي استشارية جراحة التجميل والترميم ورئيس وحدة جراحة التجميل والترميم بمستشفى العدان ان عمليات التجميل مثل شد ترهلات البطن وشفط الدهون تعد هي الأكثر انتشارا في المجتمع الكويتي وخاصة بين النساء مع الأخذ في الاعتبار ان شفط الدهون ليس لفقد الوزن ولكنه وسيلة لتنسيق الجسم فقط ونتائجة ايجابية شرط الالتزام بالتغذية السليمة وممارسة الرياضة.ولمعرفة المزيد عن شفط الدهون وشد البطن وفائدتها وسلبياتها التقينا د.منيرة بن نخي في اللقاء التالي..

                                 جراحات التجميل والترميم

وفي البداية شرحت د.بن نخي الفرق بين جراحة التجميل وجراحة الترميم قائلة:ان جراحة التجميل تعتبر جزء لايتجزأ من جراحة الترميم وهي تعتبر إحدى أبعادها، ولكن جراحة الترميم هي الأساس حيث يستطيع الجراح من خلالها خدمة المريض الذي يعاني من مشاكل بنيوية ومعقدة، والتي يعتبر حلها عبارة عن علاج لمشكلة صعبة لدى المريض كمعالجة الحروق أو التشوهات او بعد استئصال الأورام الخبيثة، أما جراحة التجميل فهي ليست إلا تحسين للمظهر الخارجي والذي على الرغم من أهميته في فتح آفاق جديدة أمام الشخص في الحياة، إلاّ أن تحسين المظهر لا يعتبر حاجة أساسية لدى المريض. من هنا يمكن أن نقول بأن الجراحة الترميمية هي أكثر اهمية من التجميلية لما توفره للمريض من إيجاد حل جذري لمشكلة بنيوية.

                                              شفط الدهون

وتطرقت د.بن نخي الى عمليات شفط الدهون التي انتشرت في الآونة الاخيرة قائلة:

“شفط الدهون liposuction هُو إجراء جراحي تجميلي يُستخدم للتخلص من دهون البدن غير المرغوب فيها. ينطوي هذا الإجراءُ على شفط مناطق صغيرة من الدهون التي يصعُب فقدانها من خلال التمارين والنِّظام الغذائي الصحي، يهدُف هذا الإجراءُ إلى تنسيق شكل البدَن وصقله ونحته، وتستمر نتائجه لفترة طويلة إذا دعم بالالتزام بالتغذية السليمة وممارسة التمارين الرياضيةويكون تحت التخدير الموضعي او العام..

من الضروري معرفة ان شفط الدهون ليس وسيلة لإزلة الوزن كما يعتقد البعض وانما لتنسيق أجزاء الجسم.

                                            عملية شفط الدهون       

اما عن خطوات اجراء عملية شفط الدهون يقوم الجراح بوضع علامة على المنطقة التي ستستأصل منها الدهون، ثم يقوم بعد ذلك بالتالي:

  • حقن المنطقة بمحلولٍ يحتوي على مخدرٍ ومادة دوائية للتقليلِ من فقدان الدم والتكدم والتورم.
  • تفكيك الخلايا الدهنية باستخدامِ اما اهتزازات ذات تردد عال، او موجات السونار(((vaser اوموجات ليزريَّة نابضة ضعيفة (laser) أو دفق الماء بضغط شديدٍ high pressure water jet
  • إحداث شق صغير وإدخال أنبوب للامتصاص يتصِل بآلة شفط (قد يحتاج الأمر إلى أكثر من شق إذا كانت المناطق متعددة).
  • تحريك أنبوب الشفط نحو الأمام والخلف لحل الدهون وشفطها للخارج. (الضوابط العالمية تمنع من شفط دهون أكثر من 5 لتر)
  • تصريف الفائض من السوائل والدم.
  • استخدام الغرز والضماد لتقطيب المنطقة.

يحتاج هذا الإجراء إلى فترة تتراوح بين 1 إلى 2 ساعات غالبا ولا يحتاج عادة الى المبيت في المستشفى. بعد الإجراء، يُزَوَّد الشخصُ بِمشد مرِن أو ضمادات ضاغطةللتقليلِ من التورم والتكدم، ويجب عليه استخدامها بشكلٍ متواصلٍ لعدة أسابيع من بعد العملية. الألم خفيف ولا يحتاج الى مسكنات قوية.

                          الآثار الجانبية لعمليات شفط الدهون

وعن السلبيات والاثار الجانبية لعملية شفط الدهون قالت د.بن نخي :”من الشائع أن تظهر التأثيرات الجانبيَّة التالية من بعد شفط الدهون كالتالي :

تكدم وتورم، وقد يستمران شهرين تقريباً.خدَر، ويجب أن يزول خلال فترة تتراوح بين 6 إلى 8 أسابيع. ندب scars.

التِهاب في المنطقة التي خضعت إلى الشفط أو في الأورِدة تحتها.خروج سائل من الجروح. (خصوصا اول 48 ساعة)، تورُّم في الكاحِل إذا كان العلاج يستهدف الكاحلين أو الساقين.

                   

وأكدت د.بن نخي ان عملية شفط الدهون تكون آمنة إذا توفرت العوامل التالية :

اختيار جراح التجميل المتخصص بهذا المجال فقط ،واختيار المريض المناسب الذي لا تتجاوز كتلة جسمه ال 30 ولا يعاني من السمنة او امراض مزمنة غير معالجه.

اختيار مستشفى مجهز بغرفة عمليات وطبيب تخدير حتى لو تقرر ،واجراؤها تحت تخدير موضعي تداركا لأي طارئ .

 

                                 وسائل أخرى للتخلص من الدهون

وكشفت د.بن نخي عن وجود وسائل اخرى لشفط الدهون بخلاف العمليات ومنها على سبيل المثال :انقاص الوزن اما بالحمية الغذائية المتوازنة او وضع بالون للمعدة او عمليات السمنة المفرطةوممارسة الرياضة باستمرار .

بالاضافة الى أجهزة متعددة غير جراحية تقوم باستخدام تقنيات مختلفة مثل موجات الفوق صوتية ultrasonic او موجات تردد الراديو  (radiofrequency)  او بتقنية التثليج  cryolipolysis

 

                                 نصيحة من طبيبة متخصصة

ونصحت د.بن نخي بضرورة الاهتمام بالمظهر الخارجي لكونه يلعب دوراً في إعطاء الانطباع الأول والذي بدوره يمكن أن يفتح آفاق على الصعيد الاجتماعي والمهني أو يغلقها، وبالتالي فإن تحسين هذا المظهر بالصورة الصحيحة يساهم في إعطاء الشخص هذه الفرصة.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منال الطبيخ لـ”سيـــدات الأعمال ” : احترفت صناعة المجوهرات وأثبت وجودي في عالم الموضة

Share     * المجوهرات عشق كل أمرأه وتصنيعها فن وهواية * الوقت والنظام هما أساس ...