الخميس , 5 أغسطس 2021
الرئيسية » مقابلات » نور القطامي لـ”سيدات الأعمال”: العزيمة والصبر والأخلاقيات أفضل صديق لرائد الاعمال

نور القطامي لـ”سيدات الأعمال”: العزيمة والصبر والأخلاقيات أفضل صديق لرائد الاعمال

 

نور القطامي
نور القطامي

 

البيروقراطية من أهم العقبات أمام المشروعات الصغيرة والمتوسطة

الحكومة لا تشجع المواطنين على العمل في القطاع الخاص

التقليد في انتاج المواد الغذائية يعمل على الاطاحة بالمنتج

 المتاجر العربية تفتقد التنوع والتنظيم عكس نظيرتها في الغرب

سوق “سيفكو” مشروع كويتي مميز لكل أسرةبمجهودات لامثيل لها

 

ماجدة أبو المجد

أكدت سيدة الاعمال نور القطامي التي اختيرت لتنضم الى لائحة ال100امرأة عربية الاكثر قوة وتأثيرا لعام 2016 وهي المؤسسة ورئيسة مجلس ادارة “سوق سيفكو”ان العزيمة والصبر والأخلاقيات أفضل صديق لرائد الاعمال واشارت الى ضرورة التفات الحكومة الى سياسة التوظيف التي بلغت في قطاعاتها نسبة 92% نظرا لعدم تشجيعها للمواطنين على العمل في القطاع الخاص، وتحدثت القطامي عن رحلتها في عالم الاعمال بداية من انشاء سوق “سيفكو” التي تحملت الكثير من الصعاب من اجل انشائه.موضحة ان سيفكو يعتبر من اكبر المتاجر في الكويت فهو متجرشامل متعدد الاقسام . بعدما أطلقت شركة “سيفكو” متجرها الأول عام 2014، وباتت تضم الآن ثلاثة متاجر كبرى مثل المطاعم والمقاهي والعلامات التجارية العالمية ومتاجر ألعاب الأولاد، وان سوق سيفكو يعد الاول من نوعه في الكويت الذي يجمع احتياجات جميع أفراد الاسرة تحت سقف واحد ،وانه سرعان ما أصبح واحد من أكبر أسواق الكويت في منطقة الشرق الاوسط ويبيع مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات اليومية . وان الشركة تخطط لافتتاح فروع في العديد من الدول العربية .

 فكرة إنشاء سوق سيفكو

وأضافت القطامي أن فكرة السوق بدأت أثناء تواجدها في أميركا ، ولاحظت القطامي أن متاجر “السوبر ماركت” في الكويت تفتقر إلى تجربة عملاء جيدة، كما اشتاقت إلى تجربة التبضع في الولايات المتحدة لافته الى إن المتاجر لم تكن سيئة لكنها بالنسبة لها تتمتع بمعايير متدنية بالمقارنة مع تلك الموجودة في البلدان الغربية”. و ذلك يعود إلى نقص التنظيم وغياب التنوع وإهمال النظافة، والأهم من ذلك إلى غياب الجمالية في الاسواق.

واضافت :”من هذا المنطلق جاءت فكرة انشاء  “سيفكو”: ” الذي يشمل جميع احتياجات الأسرة، مشيرة الى أنها وعند عودتها للكويت فوجئت بعدم وجود أسواق مماثلة لها، و أنه من الصعوبة ايجاد جميع احتياجات الأسرة في مكان واحد. ومن أجل هذا الأمر، قررت انشاء سوق “سيفكو” وهو مشروع كويتي بذلت فيه مجهودات كبيرة ولا يوجد له مثيل في الكويت، بالاضافة لتوفير أكاديمية لتعليم الطبخ، وعدة كافيهات ومكان مخصص للأطفال، منوهة الى أنه يمكن للأهالي ترك أطفالهم للعب في هذا المكان أثناء تسوقهم.

في حين أن شركة القطامي تقدم خدمة التبضع الإلكتروني كخدمةٍ إضافية إذ يجدها الناس أكثر سهولة من تخصيص الوقت الثمين من حياتهم المنهمكة بالعمل للتسوق.ويعتبر مشروع سوق سيفكو من المشاريع المميزة لكل أسرة.

المشاريع الصغيرة والمتوسطة

وعن رأيها في المشاريع الصغيرة والمتوسطة قالت القطامي لدينا الكثير من المنتجات نستوردها من امريكا والبرازيل والمكسيك وامريكا اللاتينية  ونقوم بتصديرها الى الشرق الاوسط واعربت عن قلقها من بعض منتجي المواد الغذائية الذين يلجئوون  الى التقليد مما يعمل على الاطاحة بالمنتج وضربت مثال على ذلك ببعض انواع الشيكولاته.

وقدمت القطامي بعض النصائح لرواد الاعمال وهي :

1-  يجب أن تصبح العزيمة والصبر والأخلاقيات أفضل صديق لك. “لا تساوم أبدا على قيمك مهما كانت الطريق السهلة الأخرى مغرية.”

2-  موظفوك هم أهم ما لديك وعليك أن تعاملهم كأفراد العائلة وليس كموظفين. “عندما يكون الموظف سعيدا، سوف يجعل العملاء سعداء.”

عقبات وتحديات

أكدت القطامي ان البيروقراطية أهم وأكبر العقبات التي واجهتها في الكويت ولم تواجهها في أي دولة اخرى فعلى سبيل المثال يمكن الحصول على رخصة تجارية خلال ١٥ إلي ٣٠ دقيقية في الولايات المتّحدة أو الإمارات. اما في الكويت، فربما تستغرق الرخصة الأمر أشهرا أو أعوام.

وأضافت :”في الآونة الأخيرة، بدأت الحكومة تعمل من أجل تنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة لتحفيز وإنعاش الاقتصاد. لكن لسوء الحظ، إنّ الكم الهائل من التواقيع المطلوبة للحصول على ترخيص يجعل القطاع العام مغرٍ أكثر من من القطاع الخاص”.

قد لا تصنف “سيفكو” كشركة صغيرة أو متوسطة الحجم الآن، لكنها تؤمن بضرورة التطوير للقضاء على البيروقراطية، بخاصةفي وزارتي البلدية والتجارة.

وشرحت قائلة : “إنه عندما يمضي رائد الأعمال أكثر من نصف وقته في التنقل بين الوزارات لإنهاء المعاملات القانونية، يعد ذلك مشكلة إذ أنه لن يتسنى له الوقت للتركيز على شركته.”

العمل في القطاع الخاص

تعتقد القطامي أن الحكومة لا تشجع المواطنين على العمل في القطاع الخاص، موضحةأنه “ثمة سبب وراء بلوغ نسبة التوظيف في الحكومة الـ ٩٢ في المئة.

شاهد أيضاً

حوار – مروه الزارع للمرأة العاملة: كوني طاقة لا تنفذ ولا تخشي الصعوبات

Share تواجه المرأة صعوبات وتحديات كثيرة في سوق العمل, لإثبات ذاتها وتحقيق أهدافها وتحسين مستوى …