الخميس , 5 أغسطس 2021
الرئيسية » مقابلات » د.رهام الحميان لـ”سيدات الاعمال”: حملة “لاتحاتي خليك ريادي” فرصة للنساء لمعرفة آلية السوق  

د.رهام الحميان لـ”سيدات الاعمال”: حملة “لاتحاتي خليك ريادي” فرصة للنساء لمعرفة آلية السوق  

 

د.رهام الحميان
د.رهام الحميان

 

الحكومة لاتألوا جهدا في دعم رواد المشاريع من كل الفئات

المشاريع الصغيرة أحد محركات السوق والاقتصاد

أصبح هناك وعي أكثر واهتمام لدى فئة الشباب بإقامة المشاريع

على الشباب الا ينتظر الوظيفة كي تطرق بابه وبالجديتحقق النجاح

 

ماجدة أبو المجد

 

أكدت الرئيس التنفيذي لمركز دار الابداع للاستشارات د.رهام الحميان ان حملة “لاتحاتي خليك ريادي” جاءت برعاية الحكومة ممثلة في وزارة الدولة لشؤون الشباب وتعتبر احدى الفعاليات والانشطة لدعم وتحفيز فئة الشباب من الجنسين من رواد المشاريع الصغيرة المبتدئين والتي تحمل بين طياتها العديد من البرامج التي تهدف الى دعم الاقتصاد وتحفيز السوق الكويتي وهي بمثابة الفرصة الاكبر للنساء لمعرفة آلية سوق المشاريع الصغيرة ومن خلال تلك الحملة ادركنا ان هناك وعي اكثر واهتمام لدى فئة الشباب وحماس لاقامة تلك المشاريع والفضل في ذلك يرجع للدولة التي قدمت لهم الكثير من الفرص والدعم كي تؤهلهم لذلك

وتقدمت د.الحميان بنصيحتها للشباب بألا ينتظر الوظيفه حتى تطرق بابه فعليه بانتهاز الفرص وبالجد والمثابرة يتحقق النجاح .ولمعرفة المزيد عن فرص الشباب وفائدة المشاريع الصغيرة التقت “سيدات الاعمال “د.رهام الحميان واليكم التفاصيل ..
حدثينا عن نشاطك الحالي خاصة في مجال ريادة الأعمال؟
نشاطي الحالي يتمثل في عدة أنشطة أهمها حملة” لاتحاتي خليك ريادي ” و تستهدف رواد الأعمال من المبتدئين وأصحاب المشاريع القائمه من الجنسين.

من صاحب الفكرة والبرنامج ؟

صاحب فكرة الحملة مركز ريادة الاعمال بقيادة سيدة الأعمال عبير الراشد.
أنطلقت فعاليات الحمله أولا في مؤتمر أقيم على مسرح إعادة الهيكلة وبحضور الداعم للحملة وزارة الدوله لشؤون الشباب والراعي الفخري الشيخه أمل الصباح وتم توقيع ميثاق الشرف بحضور أحد أعضاء مجلس الامه و رئيس اتحاد الطلبه والحملة تقدم عدة فعاليات منها برنامج تدريبي لرواد الأعمال المبتدئين للتعرف على الفرص وآلية دخول السوق ،والتي يقدمها نخبه من المدربين المتخصصين ،وهناك أيضا عدة فعاليات للحمله والتي سيتم الإعلان عنها لاحقا.

ماذا عن نظام الحملة وأهدافها ؟ 
الحملة بشكل عام تستهدف الشباب الكويتي من الجنسين مع إتاحة الفرصة للسيدات لدخول سوق المشاريع، وقد تقدم عدد كبير من الراغبين للإشتراك والإستفادة من البرنامج.

حدثينا عن دوركم في الحملة ؟

نحن الراعي الرئيسي للحملة في تنظيم فعاليات التدريب والتنسيق مع المتدربين من رواد الأعمال.

رأيك في إقبال الشباب على المشاريع الصغيرة؟

حاليا وفي في ظل توجه الحكومة والمجلس والصندوق الوطني أصبح هناك وعي أكثر واهتمام لدى فئة الشباب بإقامة المشاريع ولاحظت أثناء المؤتمر حضور الشباب وتحفيز لهم للالتحاق بالبرنامج.

هل تساهم المشاريع الصغيرة في دعم الاقتصاد الكويتي؟

تعتبرالمشاريع الصغيرة أحد محركات السوق والاقتصاد مسماها مشاريع صغيرة لكن لها اثر كبير على حركة السوق والمستهلك وتتأثر أيضا بالسوق والمستهلك لذلك نجد ان الحكومة تبذل الكثير لنجاح مسيرة المشاريع الصغيرة والتي لاتقتصر على الشباب فقط بل وحتى فئة المتقاعدين .

نصيحة للمبادرين من الشباب ؟

لاتنتظر الوظيفه او نزول اسمك في الديوان بل ابدأ بمشروعك مادامت الظروف الآن تساعدك والجد والمثابره والاجتهاد جميعها تعني النجاح.

ولابد من نقطة البداية مهما كانت الصعوبات حتى لو تبدأ مشروعك من مواقع التواصل الاجتماعي ولايشترط ان تكون بداية المشروع من محل كبير او مول، المهم البداية والمبادرة والانطلاقة لتحقيق الفكرة ولانترك الفرصة للعقبات ان تقف في طريق المشروع.

 

 

شاهد أيضاً

حوار – مروه الزارع للمرأة العاملة: كوني طاقة لا تنفذ ولا تخشي الصعوبات

Share تواجه المرأة صعوبات وتحديات كثيرة في سوق العمل, لإثبات ذاتها وتحقيق أهدافها وتحسين مستوى …